Muslim Library

تفسير ابن كثر - سورة القصص - الآية 51

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email
وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (51) (القصص) mp3
وَقَوْله تَعَالَى : " وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمْ الْقَوْل " قَالَ مُجَاهِد فَصَّلْنَا لَهُمْ الْقَوْل . وَقَالَ السُّدِّيّ بَيَّنَّا لَهُمْ الْقَوْل وَقَالَ قَتَادَة : يَقُول تَعَالَى أَخْبَرَهُمْ كَيْف صَنَعَ بِمَنْ مَضَى وَكَيْف هُوَ صَانِع " لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ" قَالَ مُجَاهِد وَغَيْره " وَصَّلْنَا لَهُمْ " يَعْنِي قُرَيْشًا وَهَذَا هُوَ الظَّاهِر لَكِنْ قَالَ حَمَّاد بْن سَلَمَة عَنْ عَمْرو بْن دِينَار عَنْ يَحْيَى بْن جَعْدَة عَنْ رِفَاعَة - رِفَاعَة هَذَا هُوَ اِبْن قَرَظَة الْقَرَظِيّ وَجَعَلَهُ اِبْن مَنْدَهْ : رِفَاعَة بْن شموال خَال صَفِيَّة بِنْت حُيَيّ وَهُوَ الَّذِي طَلَّقَ تَمِيمَة بِنْت وَهْب الَّتِي تَزَوَّجَهَا بَعْده عَبْد الرَّحْمَن بْن الزُّبَيْر بْن بَاطَا كَذَا ذَكَرَهُ اِبْن الْأَثِير - قَالَ نَزَلَتْ " وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمْ الْقَوْل " فِي عَشَرَة أَنَا أَحَدهمْ . رَوَاهُ اِبْن جَرِير وَابْن أَبِي حَاتِم مِنْ حَدِيثه .
none
Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

كتب عشوائيه

  • البيان المفيد فيما اتفق عليه علماء مكة ونجد من عقائد التوحيد

    البيان المفيد فيما اتفق عليه علماء مكة ونجد من عقائد التوحيد: رسالة عظيمة في تبيان ما يجب على الأمة اعتقاده، من توحيد الله وإفراده بالعبادة، وتحذيرها من كل ما يخالف كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - كدعاء غير الله، والاستغاثة، والاستعانة، وطلب الشفاعة من الأموات.

    المصدر: http://www.islamhouse.com/p/2054

    التحميل:

  • الفوائد السنية على العقيدة الواسطية

    العقيدة الواسطية : رسالة نفيسة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - ذكر فيها جمهور مسائل أصول الدين، ومنهج أهل السنة والجماعة في مصادر التلقي التي يعتمدون عليها في العقائد؛ لذا احتلت مكانة كبيرة بين علماء أهل السنة وطلبة العلم، لما لها من مميزات عدة من حيث اختصار ألفاظها ودقة معانيها وسهولة أسلوبها، وأيضاً ما تميزت به من جمع أدلة أصول الدين العقلية والنقلية؛ لذلك حرص العلماء وطلبة العلم على شرحها وبيان معانيها، ومن هذه الشروح شرح الشيخ عبد الله القصير - أثابه الله -.

    الناشر: شبكة الألوكة http://www.alukah.net

    المصدر: http://www.islamhouse.com/p/311365

    التحميل:

  • رسالة إلى السجناء

    في هذه الرسالة بعض النصائح والتوجيهات إلى السجناء.

    المصدر: http://www.islamhouse.com/p/209007

    التحميل:

  • تطهير الاعتقاد من أدران الإلحاد

    تطهير الاعتقاد من أدران الإلحاد: مؤَلَّفٌ فيه بيان ما يجب علمه من أصول قواعد الدين، وبيان لما يجب اجتنابه من اتخاذ الأنداد، والتحذير من الاعتقاد في القبور والأحياء.

    المصدر: http://www.islamhouse.com/p/1909

    التحميل:

  • حاشية الرحبية في الفرائض

    متن الرحبية : متن منظوم في علم الفرائض - المواريث - عدد أبياته (175) بيتاً من بحر الرجز وزنه « مستفعلن » ست مرات، وهي من أنفع ما صنف في هذا العلم للمبتدئ، وقد صنفها العلامة أبي عبد الله محمد بن علي بن محمد الحسن الرحبي الشافعي المعروف بابن المتقنة، المتوفي سنة (557هـ) - رحمه الله تعالى -، وقد شرحها فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم - رحمه الله -.

    المصدر: http://www.islamhouse.com/p/72984

    التحميل:

اختر سوره

اختر اللغة